نــــادي الصيـــــــدلـــــــه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


مـــنـــتـــدى يـــخـــتــــص بـــطـــلـــبـــة كـــلـــيـــة الـــصـــيـــدلـــه جــامــعــة الــبــصــره
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول تسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 قصيدة الجنوب للقباني ورد الشاعر جواد جميل عليها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sam
 
 



ذكر عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: قصيدة الجنوب للقباني ورد الشاعر جواد جميل عليها   الثلاثاء يونيو 21, 2011 5:27 am

سمفونية الجنوبية الخامسة

نزار قباني
لندن - 1992




سميتكَ الجنوب
يا لابساً عباءةَ الحسين
وشمسَ كربلاء
يا شجرَ الوردِ الذي يحترفُ الفداء
يا ثورةَ الأرضِ التقت بثورةِ السماء
يا جسداً يطلعُ من ترابهِ
قمحٌ وأنبياء



سميّتُك الجنوب
يا قمر الحُزن الذي يطلعُ ليلاً من عيونِ فاطمة
يا سفنَ الصيدِ التي تحترفُ المقاومة..
يا كتب الشعر التي تحترف المقاومة..
يا ضفدع النهر الذي
يقرأ طولَ الليلِ سورةَ المقاومة



سميتك الجنوب..
سميتك الشمعَ الذي يضاءُ في الكنائس
سميتك الحناء في أصابع العرائس
سميتك الشعرَ البطوليَ الذي
يحفظه الأطفالُ في المدارس
سميتك الأقلامَ والدفاترَ الوردية
سميتك الرصاصَ في أزقةِ "النبطية"
سميتك النشور والقيامة
سميتك الصيفَ الذي تحملهُ
في ريشها الحمامة



سميتك الجنوب
سميتك النوارس البيضاء، والزوارق
سميتك الأطفالَ يلعبونَ بالزنابق
سميتك الرجالَ يسهرونَ حولَ النارِ والبنادق
سميتك القصيدةَ الزرقاء
سميتك البرقَ الذي بنارهِ تشتعلُ الأشياء
سميتك المسدسَ المخبوءَ في ضفائرِ النساء
سميتك الموتى الذينَ بعد أن يشيَّعوا..
يأتون للعشاء ويستريحون إلى فراشهم
ويطمئنون على أطفالهم
وحين يأتي الفجرُ، يرجعون للسماء



سيذكرُ التاريخُ يوماً قريةً صغيرةً
بين قرى الجنوب،
تدعى "معركة"
قد دافعت بصدرهاعن شرفِ الأرض،
وعن كرامة العروبة
وحولها قبائلٌ جبانةٌ
وأمةٌ مفككه



سميتك الجنوب..
سميتكَ الأجراسَ والأعياد
وضحكةَ الشمس على مرايلِ الأولاد
يا أيها القديسُ، والشاعرُ والشهيد
يا ايها المسكونُ بالجديد
يا طلقةَ الرصاص في جبينِ أهلِ الكهف
ويا نبيَّ العنف
ويا الذي أطلقنا من أسرنا
ويا الذي حررنا من خوف



لم يبقَ إلا أنت
تسيرُ فوق الشوكِ والزجاج
والإخوة الكرام
نائمون فوقَ البيضِ كالدجاج
وفي زمانِ الحربِ، يهربون كالدجاج





يا سيدي الجنوب:
في مدنِ الملحِ التي يسكنها الطاعونُ والغبار
في مدنِ الموتِ التي تخافُ أن تزورها الأمطار
لم يبق إلا أنت..
تزرع في حياتنا النخيلَ، والأعنابَ والأقمار



لم يبقَ إلا أنت.. إلا أنت.. إلا أنت
فافتح لنا بوابةَ النهار



والـــــــــــــــــــــــــرد


قصيدة الرد للشاعر جواد جميل:

سميتني الجنوب
(1)

لست الذي سميتني الجنوب
يا ألف وجه مستعار يمضغ الرياء
يا نغمة العهر التي تلعنها السماء
ويا رؤى خطيئة سوداء
يا صورة ترسمها الرذيلة
يا بائعا على الرصيف عفة القبيلة
فأي سيف بعدها تبوس؟
ومن ترى ترثي لنا (جساس) أم (جليلة)؟
وكيف بعت شَـعرها جديلة .. جديله
يا وارث الخيانة الرعناء من ملحمة
(البسوس)
ما أنت والفداء؟
يا حانة الخمرة ..والنساء
يا عابدا (بلقيس) دون الله
(النخلة الطويلة) , (الحصان) , (والقطاه)
ونحن في الجنوب ,
في أكواخنا حفاه
أهديتنا قصيدة..طويلة..عصماء!!
شكرا لكم .. شكرا لكم ,
نبيعها ونشتري بسعرها حذاء !

(2)

لست الذي سميتني الجنوب
يا غافيا على ضفاف بركة (الملوك)
يا راهبا مزيفا يعطي لنا (شهادة السلوك)
عذرا اذا أيقظك الجنوب
أيقظك الصعلوك
من نومة طويلة مثقلة الجيوب
من بعد سكر خمرة معتقه
كرعتها من غثيان أمة ممزقة
ومن صرير مشنقة
عذرا اذا أيقظك الجنوب
فجرحه أكبر من (مؤتمرات القمة) الكثيره
وجرحه احتوى رمال النيل والجزيره
وجرحه مهمة .. سرية .. خطيره
وجرحه مضمخ منذ هوى الحسين
ومزقت أوصاله السنابك الحقيره
وجرحه ما مد يوما نحوك اليدين
يا حافظا جميع جغرافية القصور والحراس
والأميره !
وناسيا خريطة الجنوب !

(3)

عذرا اذا أيقظك الجنوب
من بعد ما أنهكك السهر
وشد من أجفانك الخدر
فنحن لا نعرف طعم السكر و (الحشيس)
و (الحبوب) !
ونحن لم نعاشر الغجر !
فألف عذر أيها (النبيل) حتى العظم
والنخاع !!
فربما خلقت أنت قبلنا من طينة
( البقاع ) !
وربما أنت (المسيح) جاء يطعم الجياع!
وربما أنت الذي يجئ ( آخر الزمان) ,
يهدم القلاع !
وربما أنت الذي يصبح في (صور) لنا
البحار والشراع !
وربما .. وربما ,
لكننا , نخشى اذا تمزق القناع
واتضح البائع .. والشارون .. والبضاعة
التي تباع !

(4)

ظننت أن جرحنا يباع في المعابر
ظننت أن وجهنا حقيبة يحملها مسافر
ظننت أن صوتنا لحن رمته الريح في -
المقابر
ظننت أن دمعنا يضيع في المحاجر
ظننت أن ثوبنا يلبسه (المهرج) (المقامر)
فرحت تشتري لنا (المسدس الكاتم) ,
والنوارس البيضاء
وتشتري الحناء للعروسة الشقراء
وتصنع القهوة للرجال في أيام عاشوراء
وترسم الطريق من فوهة بندقية
وتكتب الشعر البطولي لنا بالأحرف السرية
تريد أن تثير في نفوسنا الحمية
أهلا ( بجيفارا ) الذي عاد من الأدغال !
يوزع الخناجر البيضاء للأطفال !
ويزرع الثورة في الوديان .. والجبال !
أهلا ( بسانديز ) الذي أضرب حتى الموت !
وعاد في الشوارع الظلماء بعد الموت !
يرفع فيها الصوت !
يعلم الثورة للصغار في المدارس !
ويشعل الشموع في الكنائس !
أهلا ( بنيرودا ) الذي يكتب بالسكين !
ويرضع الثورة للجنين ّ!
ويخبز الشعير في تنوره الثوري للمسكين!
أهلا بمن أرسله الله لنا في الزمن
المجنون !
يسير خلف خطوه,
خيل .. ورايات .. وثائرون !
ليفتح ( القدس ) لنا , ويزرع النعناع
والليمون !
وينتهي على يديه الظلم .. والارهاب
والسجون !
وتنتهي أسطورة ( حاخامها شارون ) !
وكيف لا يكون !
وموت ( بلقيس ) هو القضية الأولى !
وموت ( القدس ) في حسابك القضية
المليون !

(5)

رأيت فيك (البيدق) المغلوب
وكيف لا ؟ .. وأنت من عانق (صداما)
وغطت وجهه ابتسامه ..
ثم بكى لمقتل الجنوب والحمامه
وجاء بعد قتلها بيوم الحشر
والقيامه ! ..
أتذدر اللقاء في ( بغداد ) ؟
في قصره الكبير في ( بغداد )
وكفك التي أعدت تلكم القصيده
هي التي صافحت الجلاد !
وصفقت لحربه المجيده
وباركت سلامه
وامتدحت في وجهه ملامح العروبة السمراء,
والنخوة والكرامه
وهو الذي امتص دماء أمتي بنشوة
المدامه
ثم رمى تاريخها بسلة القمامه !
أما سمعت شهقة الأطفال من أظافره ؟
أما رأيت صورة الأموات في محاجره ؟
فكيف تنسى وجهها وتذكر الأموات في
الجنوب ؟
يا شاربا من دمنا الكؤوس في ( بغداد )
وباكيا لفقدنا في مأتم الجنوب !



ولست أدري ماالذي حرك في عروقك
الغضب ؟
وماالذي أوقد في روحك معنى النار
واللهب ؟
أنزفنا . وهو يسيل قانيا ,
من بين أشداق كلاب أمة العرب ؟
ألحمنا , وهو يباع أمس في مطاعم الطريق ؟
يأكله العدو والصديق !
كواسج أنيابها الحمراء تفري جثة الغريق
بحجة النسب !
وأين كان شعرك الثوري يوم احترق
الجنوب ؟
واخترق الضياء في الأحداق .. والآمال
في القلوب ؟
في أي ( بار ) كنت تقضي سهرة ( الطرب ) ؟
أكنت في ( باريس ) .. أم في ضفة
( الدانوب ) ؟
تسقيك ( بلقيس ) خمور ( القادة ) العرب !
والعجب العجاب أن ضفدع المساومه
ينشد للثوار لحن سورة المقاومة !!

(7)

أرجوك لا تبك على حمامة السلام
فنحن لا تثيرنا برامج الاذاعة
ولا اسطوانات الاناشيد الحماسية ,
أو ما يخطب الحكام
ونحن لا تخدعنا الاشاعه
وأي معنى للسلام في صراع الموت ؟
وحين يخبو الصوت ؟
وحين تطفو في العيون صورة المجاعه ؟
أرجوك لا تبك على حمامة السلام
حتى وان رأيتها مجرحه
لأنها تخبئ البارود تحت ريشها
والأسلحه
وحين تأوي في ليالي الصيف للأعشاش
تدرب ( الفراخ ) كيف تحمل الخنجر
والرشاش !

(Cool

لست الذي سميتني الجنوب
فانني أملك من ولادتي هوية
وانني مسجل في ( دفتر النفوس )
أبي يسمى الرافض الذي أقام قلعة
الحرية
وأمي السمراء .. بندقيه
وانني تشرق في حقولي الشموس
تزف كل ساعة شهيدة .. عروس
لمذبح القضيه
وانني أيام عاشوراء حين أذكر ( الحسين )
أقرأ في كتابه المخضوب كلمتين
أقرأ : ....
قرآن وبندقيه
فأحمل الهويه
في حرقة الدمعة .. في اختلاجة القلوب
لست الذي سميتني الجنوب
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
phantom
 
 
avatar

ذكر عدد المساهمات : 231
تاريخ التسجيل : 24/02/2011
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الجنوب للقباني ورد الشاعر جواد جميل عليها   الخميس يونيو 23, 2011 5:11 pm

شكرا ع القصيده الجميله
ونتمنى ان تستمر بالابداع والتميز

====================================================================================================
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لــــمــــراســـلة الأداره
Saydla@yahoo..com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصيدة الجنوب للقباني ورد الشاعر جواد جميل عليها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نــــادي الصيـــــــدلـــــــه :: المنتدى الادبي :: قسم الشعر الفصيح-
انتقل الى: